التخطي إلى المحتوى
ما حكم التهنئة بالعيد قبل صلاة العيد

حكم التهنئة بالعيد قبل صلاه العيد لم يتبقى الى ساعات قليله ليوم عيد الاضحى وجميع المسلمين ينتظرون هذا الوقت بفارغ الصبر لتعم الفرحه والكثير من الاشخاص يتسائلون عبر وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة في هذه الأيام أنه لا تجوز المعايدة أو المباركة بالعيد ـ عيد الأضحى ـ قبل صلاة العيد وهذا ما سوف نتطرق له في موضوعنا لهذا اليوم

حكم التهنئة بالعيد قبل صلاة العيد

يقول ابن تيمية في مجموع الفتاوى
التهنئة في العيد ليست من السنة……
فأجاب : ، ورخص فيه الأئمة كأحمد وغيره ، لكن قال أحمد : أنا لا ابتدئ أحداً ، فإن ابتدرني أحد اجبته ، وذلك ؛ لأنه جواب التحية واجب ، وأما الابتداء بالتهنئة فليس سنة مأمور بها ، ولا هو أيضاً مما نُهي عنه ، فمن فعله فله قدوة ، ومن تركه فله قدوة ، والله أعلم . اهـ .

وأن أمر التهنئة هو إلى العادات اقرب منه إلى العبادات ، والأصل في أمور العادات الإباحة ، حتى يرد دليل بالمنع ، بخلاف العبادات التي يحتاج المتكلم فيها إلى نقل الدليل على ما يقول ، ومعلوم أن العادات تختلف من زمان لآخر ، ومن مكان لآخر ، إلا أن أمراً ثبت عن الصحابة أو بعضهم فعله ، هو أولى من غيره ، وليتنا لانحجر واسعا على الناس لانه انتشرت فتوى لاحد العلماء يقول بعدم الجواز(حرام) التهنئة قبل العيد وهذا استدراك على الشرع، والله اعلم

وقال العلامة عبد الرحمن البراك :

التهنئة بالعيد قبل صلاة العيد،الأمر فيها واسع،فلا ينبغي التشديد في ذلك،والتهنئة عادة حسنة ولا يقال إنها سنة