التخطي إلى المحتوى
من هي نادرة ناصيف وماهو البيان الرسمي الذي اصدرته عن الجبل الاصفر

من هي نادرة ناصيف وماهو مجال عملها وماهي الدراسات التي حصلت عليها الدكتورة نادرة ناصيف وماهو الاعلان الذي اعلنت عنه الدكتورة نادرة يوم امس الجمعة 6-09-2019 وماهي جنسيتها كثير من الاشخاص في مواقع التواصل الاجتماعي الذين يبحثون  السيرة الذاتية للدكتورة ناصيف  الدكتورة ناصيف هي من مواليد لبنان ودرست مراحل التعليم الاساسية الاولى فيها، وبعدما انتهت من الثانوية العامة انتقلت إلى أمريكا وقامت  باستكمال تعليمها العالي في امريكا،وحاصلة على دكتوراة في العديد من الشهادات منها شهادة علم الأحياء عام 1986م، ثم بعد سنة حصلت على الماجستير في تخصص الأحياء الدقيقة من جامعة ديترويت مرسي الأمريكية، وفى عام 2007 حصلت على شهادة في تخصص التعليم الدول وماجستير في عمل تنظيم المؤسسات العلمية ،

الاعلان الذي اصدرته يوم امس الجمعه

وقالت الدكتورة ناصيف في بيان رسمي انه بالنيابة عن ملك مملكة الجبل الأصفر، إعلان قيام مملكة الجبل الأصفر بشكل رسمي، وذلك بمدينة أوديسا بأوكرانيا. وبحسب وكالات فأن هذه الدولة تسعى إلى تجنيس اللاجئين والمهجرين من حول العالم بهدف حل أزمتهم وفق سياسة تنظيميه مرتبه

كما وقد صرحت في  البيان قائلة إننا نؤمن بأن الإنسانية هي أفعال وليست أقوالاً وشعارات، ولهذا السبب بالذات نحن اليوم هنا نطالب بتأييدكم ودعمكم لقضيتنا التي تتمحور في الدرجة الأولى حول حياة الإنسان وعيشه بكرامة واستقرار وأمان أقول الإنسان لأننا في مملكة الجبل الأصفر لا نفرق بين إخوتنا في الإنسانية

مميزات الجبل الاصفر

وكما قد ذكر عن ما تتميّز به مملكة الجبل الأصفر بأنها دولة عربية جديدة ذات سيادة تقع في شمال إفريقيا على مساحة ٢٠٦٠ كيلو متراً مربعاً تحدها من الشمال مصر والسودان من الجنوب، ويعد  الهدف الاكبر والابرز في تأسيسها وضع حد لانتشار اللاجئين والمهاجرين  بالعالم التي وصلت إلى أعداد خطيرة، وذلك من خلال تجنيسهم بهذه الدولة والعمل على تطويرها كما وقد قالت في البيان أيها الكرام أنا متفائلة اليوم ليس لأننا نحمل عصا سحرية؛ ولكن لأن الشعوب التي نهدف الى مساعدتها هي قد ذاقت طعم الذل والقهر والاعانة دون اي ذنب اقترفته وكذلك متفائلة اليوم لأننا سنحقق اعظم حلم طالب به كل إنسان عربي شريف مثقف يبحث عن سبل لمساعدة اللاجئين والمهجرين والمهاجرين وانه اعظم عمل انساني ومن واجبنا التشييد لهذا الامر والتعاون من جميع الدول العربية ليعيش المهجريين والمهاجرين واللاجئين عيشه كرامة والحاق اطفالهم مراكز التعليم التي حرمو منها وسنعلّم أجيالنا كيف يكونون صُناعاً للسلام نعم سنعلم تلك الأطفال الذين جاعوا في المخيمات وافترشوا الطرقات للعمل كمتسوّلين أو استُغلوا اقتصادياً وجسدياً وتُوجر بهم وحُرموا التعليم، أن المستقبل أمامهم ليتعلموا ويبدعوا ويعيشوا بكرامة في دولة سيبذل كل مسؤول بها جهده ليؤمِّن لهم حياة كريمة